وفد من مركز “مداد” وشركة ركائز المستقبل يزور “فنار” لبحث سبل التعاون المشتركة

وفد من مركز “مداد” وشركة ركائز المستقبل يزور “فنار” لبحث سبل التعاون المشتركة
– د. خالد الشطي: نرحب بالعمل مع الاشقاء السعوديين لخدمة العمل الخيري الخليجي
– د. خالد السريحي: جهود مركز “فنار” لتوثيق العمل الخيري شيء مميز ومدعاة فخر لدولة الكويت

زار وفد من المركز الدولي للأبحاث والدراسات السعودي “مداد” وشركة ركائز المستقبل العالمية للاستشارات والتدريب مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني “فنار” بهدف التعرف على أنشطة المركز وتبادل المعلومات والخبرات وبحث سبل التعاون المشتركة بينهما.
وترأس الوفد الزائر مدير وأمين عام مركز مداد د. خالد السريحي ورئيس مجلس إدارة شركة ركائز المستقبل العالمية للاستشارات والتدريب خالد الحازمي والرئيس التنفيذي للشركة د. محمود المنصور.
وكان في استقبالهم رئيس المركز د. خالد الشطي وأعضاء هيئة تحرير المركز، الذي رحب بالزيارة التي تأتي في إطار تعزيز أواصر التعاون الثنائي بين المركزين، وتطوير العلاقات المشتركة من أجل تطوير خدمات توثيق العمل الإنساني، وإجراء الدراسات والأبحاث العلمية المتعلقة بهذا المجال.
وقال السريحي إن “مداد” هو مركز غير ربحي تأسس عام 1426هـ ومقره جدة بالسعودية لإثراء العمل الخيري يقوم بتقديم العديد من الخدمات في قطاع العمل الخيري والمجتمعي منها اجراء الدراسات والبحوث واستطلاعات الرأي وقياس الأداء للمنظمات الخيرية والاستشارات القانونية والتطويرية والإدارة العلمية للفعاليات والمؤتمرات والندوات في قطاع العمل الخيري، ويصدر عنه العديد من الإصدارات من دراسات وأبحاث وكتب ومجلات ونشرات دورية، كما أن لديه منصة الكترونية وموقع يتعلق بأخبار العمل الخيري في منطقة الخليج.
وأشاد بجهود المركز في مجال توثيق العمل الإنساني للكويت، ودوره في هذا المجال الفريد، كما أشاد بإصدارات المركز، وبمكتبته التي تضم مجموعة من الكتب المتخصصة في مجال العمل الخيري والإنساني، مؤكدا على أن توثيق العمل الخيري الذي يقوم به مركز فنار لهو شيء مميز ومدعاة لفخر دولة الكويت به.
واعتبر السريحي أن الزيارة فرصة للتعاون مع المركز من أجل توثيق العمل الإنساني للجمعيات الخيرية السعودية، والتي تحتاج لخبرات وكوادر فنية قوية ومؤهلة في مجال توثيق أعمالها وأنشطتها الخيرية كالتي يمتلكها “فنار”.
من جانبه رحب الشطي بالتعاون مع المركز الدولي للأبحاث والدراسات “مداد”، والذي سيكون بداية انطلاق أعمال وأنشطة مركز “فنار” من المحلية إلى الإقليمية لتوثيق تجارب العمل الخيري في منطقة الخليج العربي، خاصة مع التشابه الكبير بين دول الخليج وبعضها البعض في كثير من الصفات والعادات والتقاليد، ويربطها فيما بينها روابط كثيرة؛ كاللغة والدين والجوار والامتداد العرقي وعلاقات النسب.
وأكد الشطي أن جهود المملكة العربية السعودية الشقيقة في مجال العمل الإنساني هي جهود كبيرة، كما أن مركز “مداد” من المؤسسات البحثية المتخصصة والمتميزة في مجال العمل الخيري، متمنيًا للمركز والعاملين فيه مزيدًا من التقدم والنجاح.
وفي ختام الزيارة؛ أهدى الشطي السريحي والوفد المرافق له مجموعة من إصدارات المركز، ووعد بتبادل الزيارات مستقبلًا لنقل الخبرات وتحقيق مزيد من التعاون المشترك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة + سبعة =

أهلا بكم