صدور كتابين توثيقيين لجمعية “السلام الإنسانية والخيرية” بالتعاون مع مركز “فنار”

                                                

د.نبيل العون: الكتابان فخر لنا أمام المتبرعين ويُحسبان في سجّل الكويت الإنساني
 د. خالد الشطي: الإصدارات القادمة ستوثق لحملة “شاحنات الكويت” وجهود الجمعية لمكافحة “كورونا” وندعو الجمعيات والمبرات لتوثيق جهودها في العمل الإنساني
سلّم مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني “فنار” جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية إصداريها الجديدين وهما كتاب “جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية.. 10 أعوام من العطاء” وكتاب “حملة شاحنات نواف الخير والعطاء لإغاثة سوريا واليمن 2021″، كما وقّع عقد لكتب جديدة توثق لأعمال وإنجازات الجمعية في المجال الإنساني والخيري.
وقام وفد من مركز “فنار” برئاسة رئيس المركز د. خالد الشطي بزيارة جمعية السلام لتسليمها الإصدارين التوثيقيين، والتقى خلال الزيارة برئيس مجلس إدارة الجمعية د. نبيل حمد العون وأعضاء مجلس الإدارة.
وبهذه المناسبة، أكد العون أن هذين الكتابين هما فخر تعتز بهما جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية أمام متبرعيها وداعميها الكرام، كما أنهما فخر إنساني وطني يضاف إلى سجل دولة الكويت باعتبارها مركزا عالميا للعمل الإنساني.
وأكد العون أن كتاب “جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية.. 10 أعوام من العطاء” يعد أحد الإنجازات المتميزة للجمعية التي تشرح نشأة تأسيس فكرة الجمعية في عام 2010، وكيف تطور عملها خلال 10 أعوام، وتمكنت خلالها من تحقيق العديد من الإنجازات المحلية والدولية، في إطار سعيها لأن تكون ضمن أفضل 5 منظمات خيرية معتمدة في الأمم المتحدة.
وأشار إلى أن الإصدار الثاني وهو كتاب “حملة شاحنات نواف الخير والعطاء لإغاثة سوريا واليمن 2021″، وهي الحملة العالمية التي نفذتها الجمعية خلال الفترة من 15 يناير إلى 20 فبراير 2021م وحملت اسم سمو الأمير- حفظه الله ورعاه- لإغاثة اللاجئين والنازحين في سوريا واليمن، وقد تمكنت من جمع 313 شاحنة تكلفتها 1,349 مليون دينار، لتوفير الدعم والمساعدات الإغاثية التي استفاد منها 6 ملايين مستفيد يعيشون في 2800 مخيم في سوريا واليمن.
وأعرب العون عن شكره لمركز “فنار” بمناسبة الانتهاء من الكتابين الذين يوثقان لأعمال وأنشطة الجمعية الإنسانية والخيرية، وهو ليس بغريب على المركز المتميز في تخصصه كأول مركز كويتي متخصص في توثيق العمل الإنساني والخيري.
من جانبه أكد الشطي أن مركز فنار يسعده أن يحظى بثقة جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية لتوثيق جهودها ومشروعاتها الخيرية المحلية والخارجية، ويرحب بالتعاون المستمر معها، باعتبارها شريكا استراتيجيا للمركز وأحد داعميه للعمل على توثيق تجربة الكويت في العمل الخيري وفق منهج علمي متخصص، يساهم بدوره في تداول التجربة وتناولها بين الأجيال المتعاقبة، ويبرهن على أن دولة الكويت هي مركز العمل الإنساني.
وأشار إلى أن الإصدارين المزمع تنفيذهما خلال الفترة القادمة، سيوثقان لحملة شاحنات الكويت الجاري تنفيذها من قبل الجمعية خلال الفترة من 10 يناير وحتى 13 فبراير المقبل، وجهود الجمعية خلال جائحة كورونا، حيث أنفقت الجمعية أكثر من 7 ملايين دولار لمكافحة الآثار المترتبة على الجائحة، داعيا العلي القدير أن يسدد خطى الجمعية فيما تقوم به من مشروعات خيرية وتنموية تساهم في رفع اسم دولة الكويت في شتى المحافل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 3 =

أهلا بكم