مشاركة رئيس مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني في احتفالية المناسبات الوطنية الكويتية الوطنية التي أقامتها قرية الشيخ زايد في دولة الإمارات العربية المتحدة

شارك رئيس مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني في احتفالية المناسبات الكويتية الوطنية التي أقامتها قرية الشيخ زايد في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع فريق الأيادي الخضراء البيئي الكويتي ، وقد ألقى رئيس مركز فنار كلمته قائلا :

‏بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد ابن عبدالله وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ،
إخواني الكرام إخواتي الكريمات أرحب بكم أجمل ترحيب ،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يطيب لي في هذا اليوم أن أتقدم بالشكر الجزيل لمؤسس ورئيس قرية زايد التراثية بدولة الإمارات العربية المتحدة الأخ العزيز العميد الركن المهندس علي بن سعيد الشحًي ولكل العاملين معه لإقامة هذه الفعالية الخاصة بمناسبة أعياد الكويت الوطنية بيومي الاستقلال والتحرير في 25 و 26 فبراير من كل عام وذلك بالتعاون مع فريق الأيادي الخضراء البيئي الكويتي بقيادة رئيسةالفريق د.سامية السعيدان وكل المتطوعين معها في الفريق ، ففي هذه المناسبات العزيزة على نفوسنا جميعا
بذكرى الاستقلال والتحرير نستذكر دور حاكم دولة الامارات الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله وطيّب ثراه ومواقفه الكبيرة من أجل تحرير الكويت عند غزو النظام العراقي لدولة الكويت في 1990/8/2 حيث كان الشيخ زايد وقتها بمصر فذهب مباشرة لمقابلة الرئيس المصري حسني مبارك وتباحث معه الموضوع ثم سافر للمملكة العربية السعودية للتباحث مع الملك فهد خادم الحرمين الشريفين في شأن الكويت ، ثم غادرها إلى الإمارات وألغى الاحتفال بعيد الجلوس الرابع والعشرين المقرر في 6 أغسطس مراعاة لشعور حكام وأبناء الكويت وغزو بلادهم ، ولا ننسى دعوته لأبناء الإمارات للتطوع لتحرير الكويت وقد سجل ما يقارب من 80,000 متطوع من شباب الإمارات لتحرير الكويت ، وقد فتحت الإمارات قلبها وبيوتها وكل إمكاناتها لأبناء الكويت الذين أقاموا أثناء الغزو في دولة الإمارات العربية المتحدة الحبيبة ، وأقامت مدينة الشارقة المؤتمر العالمي لاتحادات الطلاب نُصرة للكويت وإثباتا وتأكيدا لشرعيتها وسيادتها ، ولا ننسى كتيبة الجيش الإماراتية التي دخلت الكويت في يوم التحرير الموافق 1991/2/26 ، ولا ننسى شهداء الإمارات الذين ضحّوا بأرواحهم ودمائهم من أجل تحرير الكويت ، فقد قدّمت الإمارات 8 شهداء وقدمت 21 جريحا من أجل تحرير دولة الكويت ، فتحية لدولة الإمارات العربية المتحدة حكاما ومحكومين بهذا الدور الرائد .
أيها الحفل الكريم :
إننا في الكويت عندما نحتفل سنويا بمناسباتنا الوطنية في كل عام فإننا دائما نستذكر كلمة الشيخ زايد رحمه الله عندما قال أثناء الغزو : ‏” إذا وقعت أي واقعه على الكويت فإننا لا نجد من الوقوف معها بُدّاً مهما حدث ، فهذا شي اعتبره فرضاً علينا يُمليه واقعنا وتقاربنا وإخوتنا ” .
فرحِم الله الشيخ زايد بمواقفه الإنسانية ، فقد كان حاكما إنسانياً ، تبرع بتدشين مؤسسة زايد للأعمال الإنسانية و الخيرية بوقف خيري يبلغ مليار دولار ، واستطاعت مؤسسة زايد الإنسانية خلال سنوات عطائها تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية ل166 دولة بمبلغ يفوق 2 مليار درهم إماراتي ، ولا ننسى أيضا جهود الهلال الأحمر الإماراتي وهيئة الأعمال الخيرية وصندوق الزكاة الإماراتي وجمعية الشارقة الخيرية ومؤسسات إنسانية إماراتية عديدة عبًرت عن إنسانية الشيخ زايد وشعب الإمارات الأبي الطيب .
‏فشكرا لدولة الإمارات العربية المتحدة ، ونسأل الله أن يجمعنا دائما على الخير والعطاء ،
والمحبة والإخاء، وشكرا مرة أخرى لقرية زايد التراثية والقائمين عليها ولفريق الأيادي الخضراء البيئي التطوعي الكويتي . وكل عام والجميع بخير ،،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخوكم د. خالد الشطي
رئيس مركز الكويت لتوثيق العمل الإنساني – فنار
20222/2/17

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × 5 =

أهلا بكم